الأحد، 4 مارس، 2012

ماذا طلب الملك السعودي "سرّاً" من أئمة المساجد؟؟؟

كشفت تقارير إعلامية أن الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز أصدر قراراً سريًا يحظر على أئمة المساجد في جميع أنحاء المملكة التعرض للولايات المتحدة الأميركية أو الدعوة لمقاطعتها أو مقاطعة منتجاتها، وقد أثار هذا “التعميم” حالة من الاستياء والاستهجان في المملكة خاصة بين رجال الدين الذين اعتبروه “وقوفا علنيا” إلى جانب أعداء الأمة الإسلامية خاصة أميركا و”إسرائيل” في الوقت الذي يسمح فيه بالخطب الدينية التي تحث على التفرقة والكراهية بين المسلمين والسماح بتوزيع منشورات تتوافق وتوجهات الأسرة الحاكمة من آل سعود وتحويل المنابر إلى الدعوة للفتنة بين المسلمين.
كما صدر تعميم آخر عن مدير الأوقاف والمساجد بمكة المكرمة جاء فيه: “تلقيت تعميم فضيلة مدير عام فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة المبني على برقية صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة السرية المتضمنة توفر معلومات لدى الإمارة باستمرار تواجد منشورات في بعض المساجد تدعو إلى مقاطعة الأميركيين ومنتجاتهم وتطرق بعض خطباء الجوامع عن تلك المنشورات بالتأييد ومقاطعة المنتجات الأميركية وقد تضمنت برقية سموه الكريم ما نصه “يمنع منعًا باتًا توزيع أي منشورات بهذا المفهوم أو التطرق لهذه المواضيع في الخطب فالمنابر لتوعية الناس وتبصيرهم بأمور دينهم لا لإشغالهم بما لا يخصهم وفي حالة تكراره سوف يحاسب الجميع بما في ذلك المسؤولين طرفكم نأمل الاطلاع والتقيد بذلك وإنكم مسؤولون عما يحدث كل ومسجده”.

1 التعليقات:

كيف يكون سري وأثار هذا “التعميم” حالة من الاستياء والاستهجان في المملكة يا أغبياء

إرسال تعليق